الميكانيكا المسلية

الميكانيكا المسلية

                              

الميكانيكا المسلية أو بمعنى آخر علم الآلات الروحانية وفي مفهوم العلماء العرب يدخل موضوع  الميكانيكا المسلية

تحت عنوان علم الحيل.

لقد اعتبر الخوارزمي  في كتابه مفاتيح العلوم علم الحيل واحدا من العلوم الثمانية وهي : الفلسفة ، المنطق، العلم

الإلهي،الطب، الهندسة، الأرثماطيقا ،علم النجوم ، وعلم الحيل . ونجده بعد ذلك يقسم علم الحيل إلى فرعين:

- الأول : جر الأثقال بالقوة اليسيرة وآلاته

- الثاني : حيل حركات الماء وصنعة الأواني العجيبة  وما يتصل بها من صنعة الآلات المتحركة بذاتها. (وهنا في

رأينا يدخل في صنع الدمى المتحركة).

أما في كتاب مفتاح السعادة لصبح الأعشى فقد أطلق على "حيل حركات الماء وصنعة الأواني العجيبة" اسم الآلات 

الروحانية.

والجدير بالذكر بأن الآلات لم تكن جميعها للتسلية بل اتصف بعضها بالآلات المفيدة نظرا لفائدتها العملية في عصرها.

من أشهر العلماء العرب الذين عملوا في هذا الحقل نذكر :

- بنو موسى بن شاكر - القرن الثالث للهجرة / التاسع ميلادي

- إبن خلف المرادي - القرن الخامس للهجرة / الحادي عشر ميلادي

- بديع الزمان الجزري - النصف الثاني من القرن السادس وأوائل القرن السابع للهجرة / الثاني عشر والسادس عشر

ميلادي

- تقي الدين بن معروف الدمشقي - القرن العاشر لللهجرة  / السادس عشر ميلادي


الميكانيكا المسلية - بنو موسى

الميكانيكا المسلية - الجزري

الميكانيكا المسلية - المرادي

الميكانيكا المسلية - تقي الدين