ساعة رضوان الخراساني الساعاتي

في مخطوط  "علم الساعات والعمل بها " والمؤلف من حوالي مائتي صفحة ، يشرح رضوان الساعاتي الخراساني

بإسها ب ، مع ذكر أدق التفاصيل، طريقة صنع كل جزء من أجزاء الساعة موضحا نوعية المعدن والمقاييس

اللازمة  كما يتحدث عن التعديلات التي أدخلها عليها بعد ان اتلفت بفعل الحريق الدي شب في داخلها بذلك الوقت .

ثم يشرح كيفية عملها في الليل والنهار . أخيرا يختتم كتابه بذكر التنبيهات لصيانتها.

 وحيث ان الشرح مطول لذلك سوف نقتصر على وصف أجزاء الساعة وطريقة عملها معتمدين على الصورة

الحديثة لتوضيح ذلك.

 

        

                                        الرسم الحديث للمظهر الخارجي لساعة رضوان

وصف الساعة

 الأجزاء الأساسية في الساعة

 البنكان او خزان الماء وفي داخله الطفاف -

 دولاب الفأرة -

 الفأرة حاملة الهلال والسكة المخصصة لها -

 - الأبواب وعددها اثنا عشرة بابا تنقلب تدريجيا مع مرور ساعة من الزمن لتظهر وجهها الآخر

 الميازيب التي تؤمن وصول البنادق إلى رأس البازي -

 - دولاب ساعات الليل وخلفه دولاب الجامات


              

 

كيف تعمل الساعة

  يملأ الخزان الأساسي ماء  وتوضع البنادق في الميازيب ثم يفتح بيثون الماء لتسهيل عملية تسريبه.

عند ذلك يبدأ الطفاف بالهبوط داخل حزان الماء (البنكان) مؤمنا بذلك حركة الفأرة بواسطة الدواليب المخصصة

لدلك. يتحرك الفأر على سكته ويجري الهلال الذي يحمله أمام الثقوب ليشير إلى الدقائق المنصرمة.

بعد مضي ساعة من الزمن يشتبك الهلال بإفريز الباب فينقلب هذا الأخير 180 درجة حول محوره ليظهر وجهه

الآخر فتهبط حينئذ الثقالة المعلقة به وترفع الحلقة المعلقة بطرف الخيط المربوط بها ، فتسقط بندقة من الميزاب

المناسب ومنه إلى رأس الطائر (البازي ) الذي ينحني بفعل ثقل البندقة ويرميها في الوعاء  النخاسي فيسمع لها

طنينا ثم يعود البازي إلى وضعه الأول وذلك بفعل ثقل ذنبه.

 وهكذا تتتابع العملية في كل ساعة حتى آخر ساعات النهار. 

 أ ما إدا أردنا معرفة ساعات الليل فيجب تعليق الحبال المتصلة بدولاب ساعات الليل مع الطفاف.

 بهبوط هذا الأخير داخل البنكان يجر معه الحبل والقماط الذي يكشف كل ساعة عن  طاقة مضيئة .

 

              

 

              رسومات أجزاء الساعة كما وردت في مخطوط الساعاتي

 

     

                       المظهر الخارجي للساغة كما ورد في المخطوط