الآلات الإيقاعية

الآلات الإيقاعية أو آلات القرع

 الآلات الإيقاعية هي الآلات التي تصدر صوتاً بالضرب ( باليد أو بعصا بواسطة مضراب-عصا صغير) او النقر

وأهمها:

 الطبــــــــل

 يتألف الطبل الكبير من اطار خشبي دائري الشكل تشد عليه من الجهتين قطعة من الجلد،  كما يشدعلى احدى

الجهتين سلك أو وتر جلدي.يحمل الطبال آلته على صدره بواسطة نطاق جلدي ويستعمل بيده اليمنى عصا ذات

رأس كروي من اللباد أو الخشب ،ويمسك في يده  اليسرى عصا أو ذراع من الخيزران بدون رأس.

tanbour 2     tanbour 3      tanbour 8

إن أقدم قطعة أثرية  تحتوي على مشهد لاستعمال الطبل الكبير جاءت من العراق ، وهي مسلة سومرية من الحجر

يرجع زمنها إلى حوالي 2600 ق.م. وهي موجودة في المتحف العراقي.

 بمرور الزمن تعددت أحجام وأشكال الطبول واستمر استعمالها لغاية الوقت الحاضر. إضافة إلى هذا الطبل الكبير

استعمل الأشوريين طبلة الجنب والطبل الأسطواني الذي يضيق في الأسفل مثل طبل كوبا المعروف باسم  كونكاز 

(congas).

 والطبل من ضمن آلات الموسيقى التي اقتبستها أوروبا من الشرق خلال الحروب الصليبية واستخدمت منه  أحجاما

مختلفة في الموسيقى العسكرية  وفرق الجاز والأوركسترا.

 

ا لطبلــــــة

      

 تعرف  الطبلة في اللهجة الشعبية في العراق باسم آخر هو ( الدنبك ) أما في الأقطار العربية الأخرى فتعرف باسم 

 الدربوكة . يصنع جسم هذه الآلة من الفخار او المعدن، وفي الحالة الأخيرة تحتوي الآلةعلى مفاتيح تمنع الجلد من

الارتخاء.  والواقع أن الطبلة المصنوعة من الفخار هي الأكثر استعمالا وشيوعا. إن  القسم العلوي من جسم الطبلة

دائري الشكل ويشد عليه الجلد بواسطة الخيوط . اما القسم الأسفل منه فهو ضيق بشكل أنبوب اسطواني مفتوح.

يستعمل العازف أصابع يده في الضرب على الطبلة وتسمى الضربة القوية التي تكون في الوسط باسم (دم)

والضربة الخفيفة التي تكون على الحافة تسمى (تك) وبهذين الصوتين يعزف العازف الموازين ويضبط القطع

الموسيقية.

 والطبلة بشكلها المعروف والمستعمل في الوقت الحاضر كانت مستعملة في العراق في العصر البابلي القديم 

حوالي ( 1950 - 1530 ق.م)كما أثبتت ذلك دمية طينية موجودة في المتحف العراقي.

 

الخشابي

 الخشابي هو الطبلة ( الدنبك ) المصنوع جسمها من الخشب ، كما تدل تسمية الآلة .يصنع جسم هذه الآلة من قطعة

واحدة من الخشب مجوفة وتضيق في الوسط .تغطي جهة واحدة من جسم الآلة بالجلد ،

وهي عادة الجهة الأصغرمن الجهة السفلى المفتوحة، ويعلق العازف هذه الآلة على كتفه

اليسرى بواسطة حزام جلدي، ويستعمل أصابع كلتا اليدين في القرع على جلد الآلة.

 . تبلغ قياسات احدى هذه الآلات كما يلي

 طول الجسم = 35 سنتم،   قطر الجهة الأمامية ذات الجلد = 8 سنتم ، قطر الجهة

الخلفية المفتوحة = 13,5 سنتم

يقتصراستعمال هذه الآلة على العراق ، وبصورة خاصة على القسم الجنوبي منه . وتستعمل هذه الآلة بكثرة من قبل

فرق الغجر المتنقلة.

ان زمن ظهور الخشابي لأول مرة لا يمكن تحديده نظراً لعدم وجود شواهد أثرية تخص الآلة.

 

الكــوبــــة

 الكوبة هي طبل دقيق أو ضيق في الوسط واسع الطرفين. تغطي النهايتان المدورتان للآلة بالجلد، ويقرع

عليهابالأصابع وهي معلقة على القسم الأمامي من جسم العازف. وتشير الآثار الأسلامية المعروفة في الوقت

الحاضر إلى أن الكوبة كانت معروفة منذ القرن الثامن الميلادي ثم اختفت من الوجود في العصور الأخيرة.

 ويمكن تتبع تاريخ هذه الآلة إلى عصور ما قبل الأسلام ، فنراها في العراق مستعملة في العصر الهلنستي .

وتشير الآثار الأيرانية الى أن أقدم استعمال للكوبة فيها يعود الى القرن الخامس الميلادي، أي أن ظهورها في

العراق كان قبل ايران.

 واقتبست أوروبا هذه الآلة من الشرق حيث نرى وجودها هناك منذ القرن العاشر . والجدير بالذكر أن أوروبا 

اقتبست هذه الآلة الشرقية ولكن دون أن يفهم العازفون الأوروبيون طريقة مسكها والقرع عليها ، الأمر الذي أدى

الى اختلاف مسكها في الغرب،إذ درج مسكها باليد اليسرى والقرع على طرفها الأسفل باليد اليمنى، أو أن يضع

العازف الأوروبي  آلته على على كتفه الأيمن أما في الشرق فان الكوبة تكون أمام العازف معلقة على جسمه بوضع

أفقي ويقرع على كل جهة بإحدى يديه.

 

آلات إيقاعية أخرى