لفيزياء عند العرب

 

اثبتت جميع الدرسات العربية منها والاجنبية بأن النشاط الفكري والتحصيل العلمي عند العلماء العرب بدأ بدراسة ما

توصلت اليه الحضارات السابقة للفتوحات العربية. نشطت حركة الترجمة مع قيامالدولة العباسية وخاصة في عهد

المأمون بن هارون الرشيد الذي اسس بيت الحكمة في بغداد وجمع فيه اشهر الباحثين في العلم والفلسفة والترجمة. 

لقد انيط بهذه المؤسسة العلمية الكبيرة مهمة نقل تراث الاغريق والفرس واليونان الى العربية. من اشهر المترجمين

الذين التحقوا بهذه المؤسسةحنين ابن اسحق وخلفه ابنه اسحق بن حنين كما انضم ايضا حبيش الاعسم الدمشقي

وغيره من اقدر المترجمين العرب . 

لقد احدثت حركة الترجمة نقلة نوعية في الفكر العربي فأصبح الباحث يتمحص بما تحتويه تلك الدراسات ويقوم

بالتحليلات العلمية  في جميع المجالات دون ان يهمل مطلقا التطبيقات العملية خاصة في علم الطبيعيات. من هذا

المنطلق صنف العلماء العرب العلوم وقسموها إلى العلوم التالية: رياضية ، طبيعية ، فلسفية ، دينية ،دنيوية

وغيرها.

رغم ان التصنيفات اختلفت بين عالم  وآخر إلا ان العلوم الطبيعية أو الطبيعيات ضمت في معظم تصنيفاتها الفيزياء

بكل فروعها. ان هذا البحث يتركز على ما آل اليه العرب من ابحاث في الميكانيكا الذي يعتبر فرعا مفصليا في

الفيزياء. من هذا المنطلق لا بد لنا  من ذكر ما ورثه العرب من اليونان في هذا المضمار .ان اهم من تناول هذا

العلم هم افلاطون وارستطاليس(او ارسطو) وارخميدس.

لقد تعرض افلاطون لوصف بعض الحركات لا سيما التي تتعلق بالاجرام السماوية ، وينسب الى ارسطو كتاب في

الميكانيكا بعنوان أي " المسائل في الميكانيكيا"( Questiones Mechanicae) وفيه توصل إلى ايجاد محصلة

قوتين متعامدتين على بعضهما بعضا.

  أما ارخميدس فيعتبر الأب الروحي لهذا العلم واليه ترجع فكرة مركز الثقل،إذ أنه افترض أن لكل جسم نقطة معينة

يمكن اعتبارها نقطة ارتكاز وزن الجسم وله في ذلك مؤلف بعنوان (de centro Gravitatus ) اي مركز الثقل.

كذلك يرجع الفضل لهذا العالم الإغريقي باكتشاف مبدأ العتلة أوالرافعة وهو المبدأ القائل بتناسب القوى تناسبا عكسيا

مع أطوال أزرعتها مقاسة من نقطة ارتكاز الرافعة عندما تكون المجموعة في حال الاتزان. كما عمل على دراسة

الأجسام الطافية في الماء ووقف على مبدأ الثقل النوعي . 

من هذه المبادئ انطلف العلماء العرب في دراساتهم في هذا المضمار فاستوعبوا علوم من سبقهم وطوروها

وأضافوا إليها إضافات أساسية وهامة نتعرض إليها في هذا البحث. 


علم الميكانيكا عند العرب